معيشة سبعة ملايين موظف عراقي على كف عفريت       ((شلع قلع ))... شهر عسل الأحزاب العراقية ..كاسك يا وطن !!       تصفية سايكس- بيكو: طبخة زعاف مطلوب تجرعها       ماذا بعد اعتذار بايدن للإمارات عن «ايحاءات» تمويل الإرهاب؟       الرئيس معصوم .. همسات الصمت لتقسيم العراق ومعادلات حلول عاجلة         داعش .. خلافة ارهابية !!       مشاورات متعددة الاطراف لإحياء تشكيلات الصحوات.. كخطوط قتالية ل"تحرير" الموصل وتكريت والانبار        طيران الجيش يدمر ثلاثة صهاريج محملة بل الوقود المهرب لداعش في الموصل        جوزات داعش اصحبت مستمسك ضدهم        تدمير اكثر من 60 موقعا لعناصر تنظيم "داعش" في مدينة تكريت
التفاصيل
2013-04-12 10:47:00
Share |
المالكي يستقطب المطلك ومشعان الجبوري ويتفق مع قيادات العراقية الحرة والبيضاء لتشكيل حكومة اغلبية
بغداد / مازن صاحب
المالكي يستقطب المطلك  ومشعان الجبوري ويتفق مع قيادات العراقية الحرة والبيضاء  لتشكيل حكومة اغلبية

حكومة  ما بعد  الانتخابات المبكرة ..  ليبرالية  اسلامية  بزعامة  شخصيات عشائرية  مقبولة من جميع  الاطراف

مشعان الجبوري يتزعم جبهة الانصاف بـــ ( 58 ) مرشحا في انتخابات مجلس المحافظة في صلاح الدين

 

يتفق  برلمانيون  محللون سياسيون على ان  الديمقراطية التوافقية لن تسير بالعراق الجديد الى شواطئ  الامان ،   لكن هذا الاتفاق سرعان ما يتحول الى خلافات حول انموذج حكومة الاغلبية السياسية ، لاسيما بعد التسريبات عن نيات رئيس الحكومة نوري المالكي تشكيل مثل هذا الانموذج بالتحالف  مع نائبه لشؤون الخدمات  الدكتور صالح المطلك ، زعيم  قائمة الحوار العربية ،  ومشعان الجبوري ، النائب السابق  ، والمتهم بجرائم ارهاب  وفساد  مالي .

 وتكشف  مصادر سياسي عراقية مطلعة ل" الوركاء برس " ان نيات المالكي  ليست  مبيته او سرية ، بل معلنة وتحتاج فقط الى 164  مقعدا  للموافقة على تحويل  كافة اتفاقاته مع الشركاء السياسيين في  حكومته الثانية ، الى  حكومة اغلبية سياسية ،  وهو ذات الرقم الذي فشل فيه غرماؤه لسحب الثقة عنه  لاكثر من مرة .

وتؤكد هذه المصادر ان الاغلبية التي يريد المالكي المضي  معها قدما في  تشكيل  الكابية الثالثة لحكومته ما بعد  الانتخابات ، تقوم على  تحويل  كتلة دولة القانون "89 نائبا " الى حزب سياسي ، ليضم اليه  اعداد  من قيادات  الكتل الشيعية الصغيرة ، والاقليات الدينية مثل الشبك  واليزيدية ، فضلا عن  قيادات عشائرية كردية ، لخض الانتخابات  المقبلة في قائمة وطنية موحدة ، ما زالت المرجعية الدينية في النجف  الاشرف  تطالب بها القوى  الاسلامية الشيعية ، بعدم  دخول  الانتخابات  بتمثيل  شيعي فقط  ،بل بقيادة شيعية   لقائمة  وطنية تأتلف فيها  جميع المكونات العراقية .

 استقطاب  رموز ليبرالية

  وتعلل  هذه المصادر فشل دولة القانون في استقطاب  مثل  هذه الرموز الوطنية خلال الانتخابات السابقة بالفشل الذي  مني به  كل من الشيخ  احمد ابو ريشة  ، الزعيم السابق لصحوات العراق ، والشيخ علي  حاتم السليمان ،  احد امراء قبيلة الدليم ، حينما  دخلا انتخابات  2010  ضمن  دولة القانون ولم يحصلا على  عدد الاصوات الكاف  لقيمة كرسي  مجلس الواب  والتي لم تتجاوز 35 صوتا  من اصل  حوالي المليون  صوت  للمقترعين في  محافظة الانبار  .

  وتؤكد هذه المصادر  ان الكتل التي  خرجت من القائمة العراقية وابرزها كتلتي  العراقية  البيضاء بزعامة  الشيخ   جمال البطيخ  والعراقية الحرة بزعامة النائب قتيبة الجبوري، قد اتفقت  مع المالكي الى ضم كتلتي  الحل بزعامة جمال الكربولي ، والحوار الوطني  بزعامة  صالح المطلك ، على ان ينضم اليهم لاحقا الدكتور  اياد  علاوي  وحركة الوفاق  الوطني  لتشكيل  كتلة ليبرالية  وطنية ، يمكن ان تتحالف  مع دولة القانون  في  تشكيل  حكومة الاغلبية  السياسية لمى تبقى  من  عمر  حكومة المالكي او  العمل على تسريع  موعد الانتخابات ليكون في  اذار او نبسان  من العام المقبل  ، للحصول على  الاصوات الكافية لتشكيل  حكومة اغلبية سياسية ، تشارك فيها  قيادات حزب الدعوة  ، مع القيادات الليبرالية من اجل  تكوين  حكومة تتوافق  مع المبدأ الاميركي  الداعي  الى " ليبرالية اسلامية "  والذي  جدد  المالكي  موافقته عليه خلال  زيارة  جون  كيري ، ويزر الخارجية  الاميركي الاخيرة لعراق ، يكون  لعلاوي  وقائمته  المتجددة  بعد  مغادرة من يوصفون بالاسلاميون الجدد  منه  مناصفة مع المالكي ، على  حد قول  هذه المصادر

 بدورها ، تقول  الصحفية  والناشطة السياسية هايدة العامري ، ان السياسة لا تعرف الصدف الا ماندر وليست صدفة الاعلان عن عودة مشعان الجبوري للعراق وهو المطلوب قضائيا ويجب عليه الذهاب الى السجن لتنفيذ حكم قضائي عليه بتهمة سرقة المال العام وأصلا هو مطلوب للقضاء العراقي بتهمة الارهاب وتزامنت عودة مشعان الجبوري مع أنسلاخ صالح المطلك عن القائمة العراقية وبيعه للقائمة العراقية  وجمهوره الذي أنتخبه بثمن هو من أبخس الاثمان مهما كبرت قيمته الرقمية.

وتتساءل " فهل هذه الاحداث هي من قبيل الصدفة؟ العملية كلها لاتحتاج الى نابغة ليفكر بها فهي  تتلخص بان السيد المالكي يريد خلق جبهة سياسية سنية تكون موالية له يستطيع من خلالها ان يحقق الاغلبية السياسية التي تؤهله للولاية الثالثة ولكن هل يستطيع المطلك ومشعان وقتيبة الجبوري ومن  ركب موجتهم ان يحققوا شيئا الان في مناطقهم الانتخابية وجميع أستطلاعات الرأي تشير الى ان جبهة متحدون المنافسة لهم ستحقق فوزا كاسحا في المناطق السنية وان مشعان الجبوري لن تنفع محاولاته لاستمالة عشيرته المحترمة عشيرة الجبور الى جانبه وجانب السيد المالكي وان صالح المطلك قد تم أسقاطه سياسيا بالكامل فقد وصفه المتظاهرون بالخائن وهي درجة لا تنفع معها أي محاولة للتجبير أو اعادة ترتيب الاوراق السياسية لهم

الاكراد  موافقون ولكن ؟

وعن الموقف الكردي من هذا السجال ،اشار النائب عن التحالف الكردستاني شريف علي سليمان الى ان المرحلة الراهنة وصلت الى طريق مسدود بين كافة الاطراف السياسية و و تابع سليمان في  حديثه ل" الوركاء برس " ان الكتل السياسية اثبتت عدم قدرتها على الاصلاح في ما بينها حتى وصل الامر الى استحالة التعايش مع بعضها بسبب الطريقة التي تتعامل فيها الكتل مع بعضها و التي خلقت جوا من التنافر سيطر على الجميع معتبرا بقاء الحال على وضعه دون مبارادرات جدية لراب الصدع سيكون مربكا على المشهد السياسي مضيفا ان الطريق لايجاد الحل طويل جدا لكثرة العقد بين الكتل السياسية التي تم تجاهلها في المرحلة الماضية بقصد او من دونه مما خلقت فراغ واسع بين الكتل لذلك المرحلة المقبلة ستثبت هناك شراكة كما نص عليها الدستور ام لا .

فيما  يرى النائب عن ائتلاف الكتل الكردستانية نجيب عبدالله ان الازمة السياسية ليست محصورة بين طرفين فقط و انما بين كافة اطراف العملية السياسية مما ادخلها في دوامة ازمات متلاحقة و قال عبدالله  لـ " الوركاء برس " ان كثرة الازمات في العملية السياسية بدأت تؤثر بين كل القوى الموجدة حاليا كما يحصل الان بين بغداد و اربيل معتبرا تفاقم الاوضاع بين الحكومة الاتحادية و حكومة الاقليم هو نتيجة عدم تفاهم الطرفين على كثير من الامور المشتركة نتيجة تجاهل حكومة المالكي للكرد في اتخاذ بعض القرارات كما حصل في مواضيع عدة مشيرا الى ان دولة القانون كان بامكانها احتواء الازمة من خلال المساعدة على زيارة رئيس وزراء الاقليم لكنها لم تشجع هذه الزيارة التي لو حصلت في حينها لاحتوت الكثير من الشروخ بين الطرفين .

 المجلس الاعلى يستبعد

لكن القيادي  في المجلس  الاسلامي الاعلى  والنائب عن كتلة المواطن حبيب الطرفي، استبعد في  حديثه ل" الوركاء برس " امكانية اي طرف في العملية السياسية اللجوء الى حكومة الاغلبية ،مشيرا الى ان التفكير في المرحلة المقبلة بحكومة الاغلبية من الصعب ان يطبق نتيجة تركيبة السياسية المعتمدة في العراق و المبنية على الشراكة و التوافق معتبرا الانسحابات التي تشهدها الحكومة سيناريو مكرر و سيتم تفاديه بعد فترة و جيزة من خلال فتح بوابة حوارات جديدة بين المقاطعين و الاطراف الراغبة بعودتهم الى الحكومة متابعا ان الكرد هم بحجم المسؤولية و سيدركون خطورة المرحلة التي يمر بها العراق و سيعدلون عن قرارتهم داعيا الراغبين بتشكيل حكومة اغلبية ان يجعلوا هذا الامر نصب اعينهم في الانتخابات البرلمانية المقبلة و يشكلوا حكومة لكن حاليا الافضل هو البقاء على الشراكة و التوافق الوطني بعيدا عن التهميش .

لكن النائبة عن القائمة العراقية العربية ندى الجبوري تجد ان خيار المرحلة المقبلة سيكون حكومة الاغلبية و قالت الجبوري  ل" الوركاء برس " ان ما تبقى من عمر الحكومة اي العام الاخير لابد ان يتحول من الشراكة الى الاغلبية و هذا ما يتم عليه العمل الان متابعة ان اللجوء الى خيار الاغلبية سيكون دافع لبقية الاطراف لركوب الموجة و العودة للحكومة و في حال تستمر في مقاطعتها عليها ان تقتنع بنتائج المرحلة المتبقية داعية من يحاول الان العمل على مشروع حكومة الاغلبية ان يعطوا فرصة لهذا المشروع و ان يتركوا التوافق الذي ساء للعمل السياسي في العراق على مدار 3 اعوام ماضية .

 التيار الصدري يرفض

وللتيار الصدري  موقفه ، الذي اوضحه النائب عن كتلة الأحرار علي التــميمــي ان نائب رئيس الوزراء صالح المطلك وحيدر الملا يعيشان ما سماها حالة انبطاح تام امام المالكي وحزبه من اجل التوسل لاعادة مابقي من البعثيين وازلام النظام السابق الى سدة الحكم وللدفاع عن من يتسنم المنصب الان .

وقال في بيان صحفي امس" ان على حيدر الملا ان لا ينسى تاريخه الاسود عندما كان يعمل محللا لقناة الجزيرة القطرية ويضرب بالعملية السياسية ويشتم شيعة العراق , عــــــاداً هذا التناقض الذي يعيشه المطلك وحيدر الملا هو بسبب مذكرة إلقاء القبض الذي صدرت بحق الملا نتيجة لتزويره تواقيع استجواب وزير التعليم العالي علي الاديب ".

واستغرب التــميــمي من ما سماها حالة التناغم الحاصل بين المالكي والمطلك من اجل أعادة البعثيين الصدامين بالنسبة للمطلك ودفاع وتبرير المالكي للبعثيين الذين يشغلون مناصب كبيرة في الدولة العراقية وباستثناءات المالكي شخصياً , قائــلاً انه بات واضحا ان من يدافع عن البعثيين هو شريك بكل الدماء التي سفكها البعث الكافر .

وبينَ ان موقف التيار الصدري كان واضحاً وثابتاً منذ بداية التظاهرات والذي ايدته المرجعية بعد ذلك وهو الوقوف مع المطالب الشرعية والدستورية فقط بأستثناء المساءلة والعدالة والمادة 4 ارهاب (فلا الغاء ولاتعديل) ومن يرجع لبيانات السيد مقتدى الصدر ولتصريحات نواب كتلة الاحرار السابقة يجدها واضحة في رفضها المطلق لعودة البعث والبعثيين وعدم السماح بالغاء قانون المساءلة والعدالة وقانون 4 ارهاب ".

واضاف:" ان هذه الحملة الشعواء والقذرة ضد الخط الصدري وقياداته تشن من قبل البعثيين الجدد الذين يحملون عناوين غير عناوين البعث لكن فكرهم وتصرفاتهم بعثية مطالبا رئيس مجلس النواب برفع الحصانة عن حيدر الملا من اجل تطبيق امر القاء القبض الصادر بحقه مشيرا الى انه لا يشرف مجلس النواب وجود شخص مثل حيدر الملا فيه الذي يصف قتلة الشعب العراقي بأصحاب الكفاءات حسب تعبيره

  مشعان الجبوري 

  كل  ما تقم لم يمنع  مشعان الجبوري  من الترشيح لانتخابات  مجالس المحافظات، ونفى معاون مدير مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في تكريت ، اجتثاث النائب السابق والمرشح الحالي مشعان الجبوري ،منوها الى  ان" المفوضية لم يردها امر او كتاب صادر من المحكمة القضائية لغاية اليوم باجتثاث النائب السابق والمرشح الحالي مشعان الجبوري او ابعاده عن الانتخابات الحالية ".

ويتزعم الجبوري يتزعم جبهة الانصاف بـــ ( 58 ) مرشحا في انتخابات مجلس المحافظة في صلاح الدين ،ورقم قائمة الجبوري 455 وهي من ضمن الــ( 19) كيانا وائتلافا سياسيا في صلاح الدين ستتنافس على شغل 29 مقعدا في مجلس المحافظة "