معيشة سبعة ملايين موظف عراقي على كف عفريت       ((شلع قلع ))... شهر عسل الأحزاب العراقية ..كاسك يا وطن !!       تصفية سايكس- بيكو: طبخة زعاف مطلوب تجرعها       ماذا بعد اعتذار بايدن للإمارات عن «ايحاءات» تمويل الإرهاب؟       الرئيس معصوم .. همسات الصمت لتقسيم العراق ومعادلات حلول عاجلة         داعش .. خلافة ارهابية !!       مشاورات متعددة الاطراف لإحياء تشكيلات الصحوات.. كخطوط قتالية ل"تحرير" الموصل وتكريت والانبار        طيران الجيش يدمر ثلاثة صهاريج محملة بل الوقود المهرب لداعش في الموصل        جوزات داعش اصحبت مستمسك ضدهم        تدمير اكثر من 60 موقعا لعناصر تنظيم "داعش" في مدينة تكريت
التفاصيل
2013-06-19 08:31:00
Share |
البرازيل تواجه “عقدتها” المكسيك بذكريات نهائي أولمبياد لندن
البرازيل تواجه “عقدتها” المكسيك بذكريات نهائي أولمبياد لندن
يسعى كل من المنتخبين البرازيلي، بطل النسختين الأخيرتين والمضيف، والإيطالي إلى حسم تأهلهما الى الدور نصف النهائي من كأس القارات قبل موقعتهما المرتقبة ، وذلك عندما يتواجهان اليوم الأربعاء مع المكسيك واليابان على التوالي في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى .
 
على “ستاد يوه بلاسيدو اديرالدو كاستيلو” في فورتاليزا، يبحث المنتخب المضيف، الفائز باللقب ثلاث مرات أعوام 1997 (على حساب استراليا 6-صفر) و2005 (على حساب الأرجنتين 4-1) و2009 (على حساب الولايات المتحدة 3-2)، عن تأكيد أن العرض القوي الذي قدمه في الجولة الأولى امام المنتخب الياباني بطل آسيا (3-صفر) لم يكن وليد الصدفة وذلك من خلال التخلص من عقبة المكسيك التي كانت استهلت مشوارها بالخسارة امام إيطاليا .
 سيسعى “سيليساو” جاهدا إلى استعادة اعتباره من  عقدته منتخب “الأزتيك” لأنه كان خسر مباراتيه الرسميتين الأخيرتين أمامه في الدور الأول من كأس القارات بالذات عام 2005 - صفر-1) وفي الدور الأول من كوبا، أمريكا 2007 (صفر-2) .
 كما خسر البرازيليون مباراتهم الودية الأخيرة مع “تريكولور” (صفر-2) في الثالث من يونيو/حزيران 2012 في ولاية تكساس، إضافة إلى ان المكسيكيين وقفوا حائلاً دون احراز منافسيهم ذهبيتهم الأولى في مسابقة كرة القدم في الألعاب الأولمبية بالفوز عليهم 2-1 في النهائي خلال أولمبياد لندن 2012 .
 وسيكون هناك 14 لاعبا ممن خاضوا تلك المباراة في ويمبلي حاضرين في فورتاليزا، فمن المكسيك هناك حارس المرمى خوسيه دي خيسوس كورونا والمدافعون هيرام ميير الانيس ودييغو رييس وخافيير أكوينو ولاعبا خط الوسط كارلوس سالسيدو وهيكتور هيريرا والمهاجمان جيوفاني دوس ساتنوس وراؤول خيمينيز، وفي الجهة المقابلة هناك المدافعان تياغو سيلفا ومارسيلو ولاعب الوسط أوسكار وثلاثي الهجوم نيمار ولوكاس وهالك .
 وستكون المباراة مصيرية للمنتخب المكسيكي الذي يشارك في البطولة للمرة السادسة وسبق ان توج بلقبها في صيغتها القديمة عام ،1999 لأن خسارته أمام البلد المضيف وتعادل او فوز إيطاليا على اليابان سيعني خروجه من الدور الأول للمرة الثالثة بعد عامي 1997 و2001 .
 “المكسيك دائما ما تكون صعبة، وخلقت لنا المشكلات في الأعوام الماضية”، هذا ما نقله موقع الاتحاد الدولي عن مدافع باريس سان جرمان الفرنسي تياغو سيلفا الذي أضاف “غرضي ليس الانتقام . سأخوض مباراة مهمة لمسيرتي ومسيرة سيليساو . أنا متأكد أنها ستكون اكثر صعوبة من نهائي الأولمبياد لأنهم اكثر خبرة الآن” .
 ولا تشير المعطيات الفنية إلى امكانية ان يجدد المنتخب المكسيكي فوزه على البلد المضيف خصوصاً انه لم يقدم شيئاً يذكر في مباراته الأولى امام إيطاليا، كما كانت حاله في مبارياته ضمن التصفيات المؤهلة الى مونديال 2014 حيث اكتفى بالتعادل في خمس من مبارياته الست الأخيرة .
 وعلى ملعب “ارينا بيرنامبوكو” في ريسيفي، يبدو المنتخب الإيطالي قادرا على حسم تأهله على حساب نظيره الياباني استناداً إلى العرض المميز الذي قدمه في مباراته مع المكسيك خصوصاً في الشوط الأول، وذلك بقيادة “المايسترو” اندريا بيرلو الذي صفقت له الجماهير البرازيلية طويلاً على ملعب “ماراكانا” الأسطوري بعد الأداء المذهل الذي قدمه . واحتفل بيرلو الأحد الماضي على هذا الملعب الأسطوري بخوضه مباراته المئة بقميص “الأزوري” بأفضل طريقة ممكنة من خلال تسجيل الهدف الأول من ركلة حرة رائعة قبل أن يدرك المكسيكيون التعادل من ركلة جزاء، لكن “المشاغب” ماريو بالوتيلي سجل هدف الفوز لأبطال العالم اربع مرات، واضعا اياهم على المسار الصحيح للتأهل إلى الدور نصف النهائي حيث يواجهون احتمال لقاء إسبانيا في اعادة لنهائي كأس أوروبا 2012 الذي خسروه بنتيجة مذلة (صفر-4) .
 وسيكون اللقاء مميزا بالنسبة الى مدرب اليابان الإيطالي البرتو زاكيروني لأنه سيواجه بلده الأم في مباراة سيحاول فيها إسقاط “الأزوري” من أجل الإبقاء على آمال “الساموراي الأزرق” الذي وصل الى نهائي نسخة 2001 قبل ان يخسر امام فرنسا (صفر-1)، في التأهل الى نصف النهائي .