معيشة سبعة ملايين موظف عراقي على كف عفريت       ((شلع قلع ))... شهر عسل الأحزاب العراقية ..كاسك يا وطن !!       تصفية سايكس- بيكو: طبخة زعاف مطلوب تجرعها       ماذا بعد اعتذار بايدن للإمارات عن «ايحاءات» تمويل الإرهاب؟       الرئيس معصوم .. همسات الصمت لتقسيم العراق ومعادلات حلول عاجلة         داعش .. خلافة ارهابية !!       مشاورات متعددة الاطراف لإحياء تشكيلات الصحوات.. كخطوط قتالية ل"تحرير" الموصل وتكريت والانبار        طيران الجيش يدمر ثلاثة صهاريج محملة بل الوقود المهرب لداعش في الموصل        جوزات داعش اصحبت مستمسك ضدهم        تدمير اكثر من 60 موقعا لعناصر تنظيم "داعش" في مدينة تكريت
التفاصيل
2014-07-10 07:14:00
Share |
مشاورات متعددة الاطراف لإحياء تشكيلات الصحوات.. كخطوط قتالية ل"تحرير" الموصل وتكريت والانبار
بغداد / الوركاء برس
مشاورات متعددة الاطراف لإحياء تشكيلات الصحوات.. كخطوط  قتالية ل
تتفق  مصادر امنية عراقية  مع تقارير اميركية على اهمية اعادة العمل بتشكيلات الصحوات، وان اتفاقا جرى الحديث فيه مع رئيس الحكومة نوري المالكي بهذا الموضوع  خلال زيارة جون كيري وزير الخارجية الأميركية للعراق ،عجل بعودة قيادات عسكرية اميركية سبق لها العمل مع هذه التشكيلات قبل الانسحاب من العراق عام 2011.
  مصادر امنية مطلعة اكدت ل" الوركاء برس" ان فرقا من مكتب مستشارية المصالحة الوطنية ونزع السلاح ، المكلفة بإدارة ملف رجال الصحوات تتحرك في اكثر من محافظة بمشاركة قوى سياسية  من كتل سنية معروفة وشخصيات عشائرية لإحياء  تشكيلات الصحوات  التي سبق وان نظمها الجيش الاميركي عام 2007  لمحاربة تنظيم القاعدة خلال  تطبيق الجنرال ديفيد  بيترايوس خطة "سيرج" لمحاربة القاعدة ما بعد تفجير مرقد الاماميين العسكرين "عليهما السلام" في سامراء . 
واشارت  هذه المصادر الى ان هذه الاتصالات تجري  مع رؤساء عشائر كردية وعربية وتركمانية في المناطق المتنازع عليها من اجل تشكيل افواج على غرار الافواج التي كان يشكلها النظام السابق من الكرد والمعروفة بالجحافل الخفيفة، وبعث المالكي برسالته هذه الى رؤساء العشائر الذين كانوا مع النظام السابق لغاية عام 2003، لكن ايا من هؤلاء لم يستجب لنداء المالكي، لاسيما رؤساء عشيرة الهركي 
في قضاء تلعفر ، فيما استلم قسم من التركمان الشيعة الاسلحة  والاموال التي خصصت لهم ، ولكنهم سرعان ما تراجعوا عن موقفهم.
وفي مندلي ، تقول هذه المصادر ، ان شيخ عشيرة القرلووس قام بالتعاون مع الحكومة العراقية بتشكيل لوائين من الكرد الفيلية من اجل حماية الكرد في بغداد والمناطق الاخرى، واضافت" ان اللواءين سيتوليان ايضا الدفاع عن مندلي وبلدروز وكنعان من اي هجوم تقوم به الجماعات المسلحة" 
وتشير هذه المصادر الى ان الاخبار الواردة من الفلوجة ، تؤكد بأن اللواء الركن محمد خلف الفهداوي، قائد الفرقة الثالثة التي كانت متواجدة في محافظة كركوك، يقوم حاليا بتشكيل جديد من العشائر والمسلحين، بالإضافة الى الجنود الخاضعين لإمرته لمحاربة تنظيم داعش والمجاميع المسلحة الخاضعة لها في مدينة الفلوجة والمناطق المحيطة بها.
وفي تكريت  ، تؤكد هذه المصادر ان "مجاميع سرية عشائرية بدأت تقاتل المسلحين شمالي المحافظة، تعتمد هذه المجاميع السرية للحفاظ على نوعية الهجمات التي تنفذها ضد داعش، وحفاظا على عوائلها من الثأر"، منوهة الى أن تلك "المجاميع اخذت تنسق مع الحكومة، بعد ان نظمت نفسها طوعيا وتعتمد على أسلحة العشائر"، مبينة أن "عدد تلك المجاميع بدأ يتضاعف حتى وصل إلى المئات، ما اتاح لهم الدعم من بعض شيوخ العشائر، وصاروا ينسقون عملياتهم ضد داعش مع العشائر في المناطق المختلفة منطلقين من قضاء بيجي،(40 كم شمال تكريت)، الذي ما يزال تحت سيطرة المسلحين منذ سقوط الموصل".
  وتجد هذه المصادر  ان تصرفات  تنظيم  داعش، الذين بدأوا يتصرفون مثل قطاع الطرق مع السكان، ويمارسون السطو على منازل، في ظل تراجع الوضع الخدمي وأزمة الوقود، واختفاء الأطباء والمواد الغذائية من الأسواق وقطع الرواتب، مما زاد في تذمر الأهالي ضد وجودهم، ودعم وجود الجماعات العشائرية السرية".
مؤكدة على ان العديد من الفصائل المسلحة غادرت مدينة الفلوجة بعد رفضها "مبايعة" زعيم تنظيم داعش، ابو بكر البغدادي، مما ادى الى اقدام التنظيم على قتل عدد من قادة الفصائل بعد رفضهم "الخلافة" المزعومة، مشددة على اهمية المشاورات التي تجري  مع هذه التنظيمات المسلحة التي  كانت تحسب على  "داعش" للتحالف معها في تشكيلات الصحوات الجديدة  من الجيش والعشائر الانبارية لمحاربة الارهابيين، لاسيما تلك التي توجهت الى مناطق خارج الفلوجة ومنها قضاء الكرمة، مشيرا الى ان "تنظيم داعش اصبح يسيطر على غالبية الفلوجة"
وكان المتحدث الرسمي باسم القائد العام للقوات المسلحة، قاسم عطا،قد اعلن عن قرب انطلاق الانتفاضة العشائرية والشعبية الكبرى من سكان نينوى وصلاح الدين ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، وقال عطا، في مؤتمر صحافي، إن "أغلب عشائر نينوى تتهيّأ اليوم للانتفاضة العشائرية الكبرى بمشاركة ضباط الجيش العراقي السابق، ومن مختلف أبناء وشرائح نينوى وصلاح الدين، والعمليات مستمرة ضمن خطط مرسوم لها"